للمرة الثالثة.. تأجيل محاكمة حامي الدين

حامي الدين محكمة فاس
الشرقي الحرش

أجلت غرفة الجنايات الابتدائية بفاس محاكمة عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، المتابع بتهمة قتل الطالب اليساري بنعيسى آيت الجيد إلى غاية 18 يونيو المقبل.

ويأتي هذا التأجيل، الذي يعتبر الثالث من نوعه في هذه القضية، بعد ملتمس تقدم به دفاع حامي الدين من أجل الاطلاع على الملف الأصلي، بسبب تأخر المحكمة في إطلاعه عليه، بعدما تم ضمه إلى القضية بقرار من المحكمة.

وتعود وقائع القضية إلى فبراير من سنة 1993، حيث قتل الطالب القاعدي بنعيسى آيت الجيد، خلال مواجهة بين فصيله وطلبة إسلاميين، وهي القضية التي سبق أن حوكم بشأنها حامي الدين.

ويؤازر حامي الدين في هذه المحاكمة المحامي الطيب لزرق، والعشرات من محاميي العدالة والتنمية، فيما ينوب عن عائلة آيت الجيد المحامي عبد الفتاح زهراش، وبنجلون التويمي، وآخرون.

وحضر جلسة اليوم عدد من قيادات حزب العدالة والتنمية في مقدمتهم إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب وعبد الله بوانو، عمدة مكناس، وعبد الحق العربي، عضو الأمانة العامة للحزب، ومستشار رئيس الحكومة.