مئات الطلاب يخرجون في مسيرة "كرامة الطالب".. والسلطات تفتح الحوار

هيئة التحرير

خرج المئات من طلاب جامعة مولاي إسماعيل في الراشيدية في مسيرة احتجاجية سيرا على الأقدام على مدى ساعتين ونصف، صوب مقر ولاية درعة تافيلالت، أمس الخميس 22 مارس، في مسيرة أطلق عليها "مسيرة الغضب من أجل كرامة الطالب".

 ودخل ممثلو الطلاب زوال اليوم (الجمعة) في "حوار مع لجنة مشتركة تضم مسؤولي الجامعة والسلطات، حول ملفهم المطلبي"، حسب ما أكده صدر لموقع "تيل كيل عربي".

وسار الطلاب في مسيرتهم الاحتجاجية، تحت أنظار عناصر الأمن والقوات المساعدة، في كبرى شوارع مدينة الراشيدية للمطالبة بـ" تعميم صرف المنحة الجامعية والاستفادة من السكن بالحي الجامعي، الواقع جوار الكلية المتعددة الاختصاصات، ولتوفير مطعم جامعي ومكتبة وحمامات وسكن جامعي".

وتناولت كلمات ممثلي الطلاب المحتجين في "مسيرة الغضب من أجل كرامة الطالب" أوضاعهم الجامعية التي وصفوها بـ"الهشة"، معبرين عن تضامنهم مع ما يعيشه زملاء لهم في أكادير ووجدة وغيرها، بحسب نفس المصدر.

وأوضح مسؤول من الكلية المتعددة الاختصاصات بالراشيدية في اتصال هاتفي مع "تيل كيل عربي"، أن "مطالب الطلبة بتعميم المنحة الجامعية وكذا تعميم الاستفادة من السكن الجامعي تتعدى اختصاصنا كمدبرين للمؤسسة الجامعية ومجلس الكلية، ذات الاستقطاب المفتوح".

ودعا المتحدث الطلاب لـ"العودة لمدرجات الكليات من أجل استئناف دروسهم النظرية والتوجيهية، والتي لم يبق منها إلا أسابيع قبل إجراء تقويمات الدورة الربيعية للموسم الجامعي 2017/2018".

مواضيع ذات صلة