محامي : ابنة هيرفي رونار رفضت المواجهة بعد واقعة الاعتداء الجنسي

صفاء بنعوشي

قال جيرمي أسوس، محامي المشتبه فيه في قضية الاعتداء على كونديد رونار، ابنة مدرب المنتخب الوطني المغربي، إن الضحية المفترضة رفضت مواجهة موكله، خلال مرحلة التحقيقات الأولي، بعد اتهامها له  بالاعتداء الجنسي، خلال تصوير إحدى حلقات برنامج المغامرات Koh-lanta، الأسبوع الماضي.

وأضاف أسوس خلال مشاركته ببرنامج تلفزيوني على قناة "أوروبا 1": " لقد رفضت المواجهة مع موكلي إيدي، لأنها ببساطة تخاف من أن تكون روايتهما حول الواقعة مختلفة تماما عن ما يقوله".

ونفى المتحدث ذاته خلال اللقاء التلفزيوني، معرفته بوجود سوابق قضائية لموكله، بعد الأخبار التي راجت حول تورطه بإحدى قضايا الاعتداء الجنسي، مشيرا إلى أن الشرطة لم تشر إلى ذلك خلال مرحلة الاستماع لأقواله.

وردا على سؤال إمكانية وجود مخالفات مرورية سابقة لموكله، رد : " إنه شخص يحب المغامرات ويقود بسرعة، من الممكن أن لديه مشاكل قضائية بهذا الخصوص".

وتم إطلاق سراح المشبه به في الاعتداء، حسب تصريحات محاميه، بعد 4 ساعات من الاستنطاق دون أي إجراء قانوني ضده، على أن يتم للاستماع إلى باقي المشاركين للحسم في مسار القضية.

أما بخصوص تأثير الحركات النسوية من عدمها في توقيف البرنامج، ختم المحامي حديثه:" أعتقد بأن قرار توقيف البرنامج أمر سيء للغاية".

تجدر الإشارة إلى أن الواقعة تعود إلى ليلة الثلاثاء-الأربعاء الماضي، حيث أطلقت كونديد نداء استغاثة عبر جهاز اللاسلكي، لتنبيه باقي عناصر الطاقم المنتج والمشاركين إلى وجود مشكلة، لتعلن بعدها أنها كانت ضحية لاعتداء جنسي من طرف أحد المشاركين، ليتقرر رسميا إيقاف التصوير إلى حين انتهاء تحقيقات الشرطة حول الواقعة التي هزت الرأي العام الفرنسي.

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...