مسؤولو الملف الثلاثي الأمريكي 2026 يعرضون نقاط قوتهم

في حال فوز الثلاثي الأمريكي بتنظيم كأس العالم 2026 سيتم اختيار 16 ملعبا فقط
صفاء بنعوشي

ارتياح يسود المسؤولين عن ملف ترشح أمريكا الثلاثي (كندا- الولايات المتحدة الأمريكية- المكسيك)، لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026، وذلك بعد تقديم طلبهم بشكل رسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، قبل أيام.

وكشف ستيفن ريد، وديسيو دي ماريا، وكارلوس كورديرو، رؤساء اتحادات كرة القدم في البلدان الثلاثة، ارتياحهم الكبير بعد انطلاق المرحلة الثالثة والأخيرة من حملة الترويج للملف الثلاثي، الذي سينافس المغرب على الظفر بتنظيم أكبر تظاهرة كروية في العالم بعد ثمان سنوات من الآن، مؤكدين بأن ترشحهم لاقى دعما واسعا وليس هنالك مشاعر معادية لأي دولة منهم.

وتحدث الرؤساء الثلاثة، مساء أمس الاثنين، في مؤتمر من كوالالمبور، عن مزايا ملفهم المونديالي، باعتبار الترشح المشترك يكون قليل المخاطر، ويضمن تنظيم المونديال على أعلى مستوى، في إشارة إلى المنشات الرياضية المتطورة التي تتوفر عليها كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا والمكسيك.

اقرأ أيضاً: الأمير تركي يخلق اللبس حول دعم السعودية لملف المغرب2026..ومصدر من الجامعة يرد

ومن بين نقاط القوة التي اعتبرها المسؤولون ستصب لمصلحتهم، هي قيمة العائدات التلفزيونية التي سيحققها "الفيفا"، خصوصا وأن أرباح حقوق البث والتسويق تشكل مصدرا هاما للاتحاد الدولي للعبة.

أما عن دعوات مناهضة الولايات المتحدة الأمريكية بسبب قرارات الرئيس دونالد ترامب، باعتبار البلد طرفا أساسيا في الترشح الثلاثي الضخم، رد المسؤولون: " هذه ليست سياسية، نحن نتحدث اليوم عن كرة القدم، وأي شيء يصب في مصلحة اللعبة  والمشجعين سنحرص على توفيره في نسخة 2026".

وأضاف المسؤولون: "رؤيتنا بسيطة للغاية، فنحن قدمنا لـ"الفيفا" عرضا مشتركا غير مسبوق، ونؤمن بأن اختيار مستضيف النسخة 23 للمونديال ستكون بناء على مزايا الملف، بدرجة أولى وليس شيئا بعيدا عن كرة القدم".

اقرأ أيضاً: حفيظ العلمي لبلاتر: لم تدعم المغرب حين كنت رئيسا للفيفا ولا نحتاجك اليوم

في المقابل، عرض مولاي حفيظ العلمي، رئيس لجنة ترشيح المغرب، تفاصيل ملف المملكة المونديالي لوسائل الإعلام، السبت الماضي، حيث تم شرح أبرز ركائزه الأساسية، من بينها تخصيص ميزانية قدرها 15,8 مليار دولار، و14 ملعبا، إضافة إلى استثمارات عديدة تهتم بالجانب الرياضي، وأيضا تطوير البنيات التحتية من طرقات وسكك الحديد، ومستشفيات.

وشدد مولاي حفيظ العلمي، أن جميع الالتزامات التي قدمها المغرب إلى "الفيفا"، سيتم إنجازها سواء ظفر المغرب بتنظيم كأس العالم، أم فشل في ذلك، وهي نفس الخطوة التي اتبعتها المملكة خلال تقديمها لأخر ملف لاستضافة مونديال 2010، الذي ظفرت به جنوب إفريقيا.

اقرأ أيضاً: التفاصيل الكاملة لملف ترشيح المغرب لمونديال 2026 على لسان الوزير العلمي

جدير ذكره، أن "الفيفا" اختارت تاريخ 13 يونيو المقبل، لتصويت الاتحادات الكروية الـ211 علنا، على الملف المونديالي الذي اقتنعت به، في عمومية الاتحاد الدولي المقرر تنظيمها بروسيا، قبل 24 ساعة على انطلاق فعاليات مونديال 2018.

مواضيع ذات صلة

loading...