مصدر جامعي: رد "الفيفا" على رسالة المغرب محاولة فاشلة لتبرير انحيازه للملف الأمريكي 2026

صفاء بنعوشي

رد الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، على رسالة فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية للعبة، التي عبر فيها عن تفاجئه من المعايير الجديدة التي تمت إضافتها خلال مرحلة التنقيط، بعد زيارة اللجنة للمنشات الرياضية والحيوية بالمغرب.

"الشروط التي سيتم الاعتماد عليها خبراء اللجنة، هي معطيات موضوعية لتقييم الملفين المرشحين لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026، ومنها ما هو فرعي، أي أن غياب واحد منهم لايعني بالضرورة إقصاء الملف بشكل نهائي، من سباق الترشح". حسب رد للاتحاد الدولي لكرة القدم، خص به موقع "ميديا 24".

مصدر جامعي جيد الإطلاع، أوضح في حديث مع "تيل كيل عربي"، اليوم الأربعاء، أن الجهاز الكروي باعتباره المعني الأول بالموضوع، سلك الطريق القانونية للاحتجاج، ضد المعايير التي تم تعديلها قبل يوم واحد على تسليم الملف المونديالي للجنة المختصة".

وأضاف المصدر ذاته: "سنعقد اجتماعا ثانيا خلال الأيام المقبلة، وذلك قبل زيارة اللجنة التابعة للفيفا إلى المغرب، من أجل التشاور حول الخطوات المقبلة والموقف الذي ستتبناه المملكة، للدفاع عن ملفها المونديالي إلى أخر يوم من الحسم، ووضع اللمسات الأخيرة على أخر الاستعدادات لاستقبال أعضائها".

اقرأ أيضاً: الأمير تركي آل الشيخ يشيد بالملف الأمريكي لاستضافة كأس العالم 2026

وشدد المصدر ذاته، على أن "الفيفا" بردها الأخير على رسالة المغرب الاحتجاجية، يريد التأكيد للجميع أنه في موقف محايد اتجاه الترشحين الأمريكي والمغربي، ليس إلا، بعد الضغوطات من طرف الإعلام الدولي و"الكاف"، هذا الأخير أبدى تخوفه  بدوره من إجهاض حلم القارة السمراء، قبل الوصول إلى مرحلة التصويت النهائية في 13 يونيو المقبل،  وذلك في اجتماع سابق بحضور رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو.

للإشارة، فقد دخل الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الاتحاد القاري للعبة، في مواجهة مباشرة مع مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة "الفيفا" خلال الاجتماع الأخير للطرفين ببوغوتا الكولومبية، بسبب ملف ترشح المغرب لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026.

اقرأ أيضاً: موروكو 2026..غياب الأخطار الصحية وانخفاض معدل الجريمة  نقاط قوة الملف المغربي

رئيس "الكاف" رفض فكرة إقصاء أحد الملفين الموندياليين بعد الزيارة الأولى للجنة المراقبة التابعة لـ"الفيفا"، كما استغرب من القوانين التي تمت المصادقة عليها في وقت وجيز، خصوصا وأن المغرب وضع عدد من الالتزامات بين يدي الاتحاد الدولي، لتجهيز مشاريع واستثمارات ضخمة خلال السنوات الثمانية المقبلة، ومن المجحف إقصاءه قبل التصويت، خصوصا وأن الملف لن يمثل بلدا واحدا، بل قارة بأكملها.

وكان مولاي حفيظ العلمي، قد أعلن خلال ندوة صحفية لتقديم  معطيات الملف المغربي لوسائل الإعلام، أن اللجنة التابعة لـ"الفيفا"، ستعقد زيارة أولى إلى المغرب في 17و18 أبريل الجاري، بحيث  ستقوم باختيار المنشات الرياضية التي تريد زيارتها، بالمدن المرشحة لاستقبال البطولة الكروية، إضافة إلى الوحدات الفندقية والمرافق الصحية، ووضعية النقل.

 اقرأ أيضا: معايير الفيفا تثير غضب المغرب

مواضيع ذات صلة

loading...