"معبر" سبتة.. حزب إسباني يسائل حكومته ويطالب بإجراءات لمنع وفيات المغربيات

وقع التدافع فجر يوم الاثنين بعد مشادة كلامية بين المغربيات الحمالات
وكالات

بعد وفاة مغربيتين فجر يوم أمس الاثنين، خلال محاولتهما دخول سبتة المحتلة، أعلن حزب المواطنين الإسباني في بلاغ له اليوم الثلاثاء، أن مجموعته البرلمانية سوف تطلب من الحكومة الإسبانية الإجابة عن مجموعة من الأسئلة، تتعلق أساساً بحجم التنسيق مع السلطات المغربية، لمنع عدم تكرار حوادث تؤدي إلى وفاة النساء الحملات المغربيات اللاتي يحترفن التهريب المعيشي.

وأمام الصمت الرسمي المغربي، من جانب الحكومة والبرلمان بغرفتيه، سيدخل حزب المواطنين ملف تكرار حوادث التدافع والدهس التي تودي بحياة نساء المغرب عند "المعبر الحدودي" لسبتة المحتلة.

وسيطلب الحزب من الحكومة الإسبانية، حسب ما نقلته وكالة "ايفي"، تقديم توضيحات بشأن التدابير المتخذة مؤخرا لتنظيم عبور الأشخاص على "الحدود"، وهل هي كافية لمنع تكرار حوادث الدهس؟ وهل طلبت حكومة إسبانيا من المغرب تنفيذ اجراءات مصاحبة من جانبه لتفادي وقوع مثل هذه الحوادث؟

وقال الحزب في بلاغه، إنه "من المهم له أن يعرف درجة التنسيق بين الحكومتين المغربية والإسبانية".

وأخيرا، سوف يطلب الحزب من الحكومة الإسبانية، ما إذا كانت ستعتمد تدابير من شأنها أن تساعد على تسهيل حركة التجارة على "الحدود المغربية"، وكذلك إذا كانت تخطط لوضع حد "للشكل غير النظامي" الذي يتم عبره نقل البضائع إلى المغرب.

مواضيع ذات صلة