مندوبية الحليمي تسجل ارتفاع أثمان التعليم

تيل كيل عربي

سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، خلال شهر شتنبر 2018، ارتفاعا بـ0,3% بالمقارنة مع الشهر السابق، حسب ما أوردته مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط، التي أوردت أن أهم الارتفاعات في الأثمان عرفها التعليم.

وقد فسرت مندوبية أحمد الحليمي هذا الارتفاع بتزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ0,5% وانخفاض الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ0,2%.

وحسب المصدر ذاته، فقد همت انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري غشت وشتنبر 2018 على الخصوص أثمان "الخضر" بـ2,0% و"الحليب والجبن والبيض" بـ1,2% و"اللحوم" بـ1,1%.

وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أثمان "الفواكه" بـ3,5% و"السمك وفواكه البحر" بـ0,3%. فيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الارتفاع هم على الخصوص أثمان "التعليم " بـ3,4%.

وسجلت مندوبية الحليمي أهم الارتفاعات في الدار البيضاء بـ0,8% وفي فاس بـ0,7% وفي مكناس ب 0,6% وفي تطوان ب 0,5% وفي أكادير والقنيطرة بـ0,4%. بينما سجلت انخفاضات في كل من الحسيمة بـ2,5% وآسفي بـ1,1% وكلميم بـ0,8% ووجدة بـ0,7% والداخلة بـ0,4%.

وبالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، يقول المصدر ذاته، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بـ1,1% خلال شهر شتنبر 2018. وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد أثمان المواد غير الغذائية بـ2,1% وتراجع المواد الغذائية بـ0,6%. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 0,3% بالنسبة  لـ"المواصلات" وارتفاع قدره 6,3%  بالنسبة لـ"المواد والخدمات المختلفة".

وخلصت المندوبية إلى أن مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، عرف خلال شهر شتنبر 2018 ارتفاعا بـ0,4% بالمقارنة مع شهر غشت 2018 وارتفاعا بـ0,3% بالمقارنة مع شهر شتنبر 2017.

مواضيع ذات صلة

loading...