منفذ هجوم الطعن بباريس شيشاني هتف "الله أكبر"

وكالات

أدى هجوم طعن إلى مقتل شخصين يوم أمس السبت في قلبي العاصمة الفرنسية باريس.
ووفق ما كشفته وكالات الأنباء صباح اليوم الاحد فإن السلطات الفرنسية تمكنت من معرفة هوية منفذ حادث الطعن في باريس مساء أمس، وهو من مواليد الشيشان، ويبلغ من العمر حوالي الـ20 عاما.
وبحسب مدعي عام باريس فرانسوا مولانز إن منفذ حادث الطعن الذي وقع مساء أمس السبت بوسط باريس هتف "الله أكبر" وذلك حسب رواية شهود العيان، فيما أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الاعتداء.
وأوضح المدعي العام أن التحقيق عهد إلى إدارة مكافحة الإرهاب في نيابة باريس، فيما أفادت مديرية شرطة باريس عبر موقع التدوينات المصغرة (تويتر) - بأن حادث الطعن أسفر عن مقتل شخصين أحدهما المهاجم وجرح أربعة بينهم اثنان حالتهما خطيرة.
ووقع الاعتداء في الدائرة الثانية للعاصمة الفرنسية قرب دار الأوبرا في حي به العديد من المطاعم و المسارح.

مواضيع ذات صلة

loading...