مهرجان الدارالبيضاء في مهب الريح

عبد الرحيم سموكني

مهرجان الدارالبيضاء يعود إلى التعثر من جديد، بعد أن عاود رؤية النور منذ عام فقط، ووفق ما علمته "تيل كيل" فإن مشاكل مالية وصعوبات في التمويل تواجه نسخة هذا العام.
وحسب المصادر ذاتها، فإنه بالرغم من أن التوقيت الفعلي لانطلاق مهرجان العاصمة الاقتصادية هوشهر يوليوز المقبل، فإن المؤشرات التنظيمية واللوجستية تدل على صعوبة تنظيمه هذا العام.
ويجري تنظيم مهرجان الدارالبيضاء بشراكة بين شركة التنمية المحلية "كازا إفنت" ومجلس مدينة الدارالبيضاء.
ولم يحدد مدير عام شركة الدارالبيضاء للتنشيط (كازا إيفنت) محمد الجواهري مصير المهرجان، وقال في اتصال هاتفي مع مجلة "تيل كيل"، إنه "لايستطيع أن يؤكد أو ينفي تنظيم دورة هذا العام".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى