مهرجان مراكش يحتفي بسينما قارة بأكملها في دورته الـ28

أعضاء لجنة تحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش والتي يرأسها المخرج الأمريكي جيمس غراي
تيل كيل عربي

تعود فقرة تكريم سينما العالم إلى مهرجان مراكش للفيلم الدولي، في الدورة الثامنة والعشرون، بعدما احتجبت العام الماضي، وستكون أستراليا ضيفة شرف هذا العام.

وأعلن منطمو مهرجان مراكش للفيلم الدولي، الذي سيجري تنظيم دورته 28 ما بين 29 نونبر المقبل إلى غاية السابع من دجنبر، عن تكريم السينما الاسترالية، إذ من المرتقب أن يحضر وفد ضخم من الفنانين والمخرجين وصناع الفن السابع الأسترالي إلى المدينة الحمراء، كما ستجري برمجة مجموعة من الأفلام الأسترالية في فقرة خاصة بسينما هذا البلد القارة.

ومنذ 2004 دأب مهرجان مراكش للفيلم الدولي على تكريم تلاوين ومدارس سينمائية من مختلف الجهات الأربع، وتعتبر السينما الأسترالية أول من أنتج فيلما طويلا في تاريخ الفن السابع العالمي، كما أنها أنتجت أعمالا خلفت صدى عالميا من قبيل "موغييل" و"موغييل" و"بالروم دانس" و"ماد ماكس".

كما أعطت أستراليا للسينما الأنغلوساكسونية ولهوليود تحديدا نجوما كبار من قبيل "ميل غيبسون" و"نيكول كيدمان".