موظفو العدل يستضيفون 150 طفلا من دمنات لقضاء العطلة في بيوتهم

توزيع سخانات على تلاميذ بجبال دمنات أزيلال
سامي جولال

سيكون صيف 2018 مختلفا هذه السنة بالنسبة لمجموعة من أطفال دواوير تقع في نواحي مدينة دمنات، بحيث قررت عائلاتُ مُنْتَمِينَ إلى ودادية موظفي العدل استضافة حوالي 150 طفل من المنطقة المذكورة، لقضاء عطلة الصيف في بيوتها.

محمد أبرباش، رئيس ودادية موظفي العدل، قال إن عائلات أعضاءٍ في الودادية سيستقبلون في صيف 2018 أطفالا متمدرسين يعيشون في دواوير في نواحي دمنات، ليُمضوا أسبوعا في ضيافتها.

أبرباش أضاف، في تصريح لـ ''تيل كيل عربي''، أن المدن التي سَيُستقبل فيها هؤلاء الأطفال ستكون متنوعة بين مدن ساحلية و مدن سياحية وأخرى جبلية، والتي لم يسبق لهؤلاء الأطفال زيارتها.

وتم اختيار دواوير منطقة دمنات هذه السنة، لأنها، حسب المتحدث، منطقة نائية يعاني سكانها من مشاكل البرودة والتساقطات الثلجية والتهميش والفقر، مبرزا أن الودادية ستقوم في السنوات المقبلة بالمبادرة نفسها في مناطق أخرى، من بينها خنيفرة وزكورة.

الودادية ذاتها وزعت في المنطقة المذكورة، يوم أمس 3 مارس، أغطية وملابسا على تلاميذ، تشمل كِسْوَةً كاملة مكونة من سروال وقميص وسُتْرَةٍ وحذاء وملابس رياضية أيضا، حسب ما صرح به أبرباش للموقع.

مبادرة توزيع الأغطية والملابس استفاد منها 570 طفلا، ولم تتطلب من الودادية ميزانية كبيرة، إذ اعتمد الأمر على جمع كل مكتب محلي للودادية في المغرب لِمَا استطاع من ملابس وأغطية، وإرساله عبر خاصية بنكية لإرسال البضائع أو حافلات إلى مكتبها في مراكش، حيث اشتغلت لجنة مركزية هناك على فرز ما بُعِثَ حسب الجنس والسن، وفق أبرباش، الذي أفاد أن من سيوفرون النقل للودادية، في هذه المبادرة، سيقومون بذلك تطوعيا.

وشارك في هذه القافلة 80 فردا، ينتمون إلى ودادية موظفي العدل، وضمنهم صحفيون لتغطية النشاط.

وسترافق الودادية، في وقت لاحق (لم يحدد بعد)، قافلة طبية إلى المنطقة نفسها، سيكون فيها أطباء متخصصون في طب العيون، وأمراض القلب، والكشف المبكر عن داء السكري، والسرطان، والتصوير بالرنين المغناطيسي ''السكانير''، وسيستفيد من خدماتها جميع السكان وليس فقط الأطفال والمتمدرسون.

مواضيع ذات صلة

loading...