موغابي يستقيل.. انتهاء 37 عاماً من حكم "الحديد والنار"

الجيش ينهي 37 عاماً من حكم موغابي
هيئة التحرير

استقال روبرت موغابي (93 عاما) الثلاثاء من منصبه كرئيس لزيمبابوي لينهي بذلك حكما استمر 37 عاما، كما أعلن رئيس البرلمان جاكوب موديندا أمام النواب في ختام جلسة طارئة في هراري كانت تناقش مسألة اقالته.

وتلى رئيس البرلمان رسالة من رئيس الدولة جاء فيها "أنا روبرت موغابي أسلم رسميا استقالتي كرئيس لجمهورية زيمبابوي مع مفعول فوري" وسط تصفيق النواب.

للإشارة، اجتمع برلمان زيمبابوي في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، لبدء اجراء اقالة الرئيس روبرت موغابي، الذي رفض منذ أيام الاستجابة للدعوات الملحة للذين يطلبون منه الاستقالة بعد سبعة وثلاثين عاما في الحكم.

وفي ما يعتبر دليلا جديدا على عزلته، "استخف" معظم أعضاء الحكومة بمجلس الوزراء الذي دعا اليه الرئيس صباح الثلاثاء، كما ذكرت صحيفة "هيرالد" الحكومية.

وبعد حوالى أسبوع على تحرك الجيش بسبب عزله، خرج نائب الرئيس ايمرسون منانغاغوا عن صمته الثلاثاء، للمطالبة هو أيضا باقالة رئيس الدولة الذي يحكم البلاد بقبضة من حديد منذ سبعة وثلاثين عاما.

وقال منانغاغوا الذي يعد الأوفر حظا لتأمين مرحلة انتقال سياسي محتملة، "ادعو الرئيس موغابي الى أن يأخذ في الاعتبار الدعوات التي وجهها الشعب لاستقالته لتتمكن البلاد من المضي قدما".

المصدر: فرانس برس

أخبار أخرى