نساء العدالة والتنمية ينظمن مؤتمرهن وسط جدل حول التحكم في اختيار القيادة

الشرقي الحرش

من المرتقب أن تنظم منظمة نساء العدالة والتنمية مؤتمرها الوطني الأول يومي السبت والأحد 5 و6 ماي الجاري تحت شعار "نساء لمواصلة البناء الديمقراطي"، وذلك بالمركب الدولي مولاي رشيد للشباب والطفولة ببوزنيقة.

وكشفت مصادر مطلعة من حزب العدالة والتنمية أن المؤتمر سيجري وسط جدل بشأن مسطرة انتخاب رئيسة المنظمة. وفي الوقت الذي كانت بعض الأصوات تدعو إلى منح المؤتمر حرية وهامشا أكبر في طريقة انتخاب رئيسة المنظمة، اختارت الأمانة العامة للحزب اعداد مسطرة متحكم فيها، حيث منحت لنفسها حق اقتراح ثلاث أسماء على المؤتمرات لانتخاب واحدة منهن، وهو ما يجعل المؤتمر محصنا ضد أية مفاجأة.

مصدر قيادي في حزب العدالة والتنمية، اعتبر أن هذه المسطرة تم اعدادها لاغلاق الباب في وجه أمينة ماء العينين، النائبة البرلمانية البارزة المساندة لرئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران، لكن مصدرا من أمانة المصباح اعتبر أن الأمر عار من الصحة، مبرزا أن منح الأمانة العامة حق اختيار ثلاث أسماء عمل به بنكيران خلال المؤتمر التاسيسي سنة 2011، رغم أن الأمر لم يكن مكتوبا.

ويبدو أن استبعاد أمينة ماء العينين أصبح وشيكا، وهو ما سيجعل المنافسة تنحصر بين سمية بن خلدون، عضو الأمانة العامة للحزب سابقا، وكذا جميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، وعضو الأمانة العامة للحزب، إذا لم تجدد الأمانة العامة الثقة في بسيمة الحقاوي.

يذكر أن منظمة نساء العدالة والتنمية عقدت أول مؤتمر تأسيسي لها في 23 من أكتوبر 2011، و انتخبت بسيمة الحقاوي، رئيسة لها بالأغلبية المطلقة. وتضم اللجنة التنفيذية للمنظمة، كل من أمينة ماء العينين، جميلة المصلي، وسمية بنخلدون، وسعيدة الوزاني، وفاطمة الزهراء هيرات، وبشرى المرابطي، وثريا غربال، وفاطنة عميل، وربيعة الطنينشي، مريمة بوجمعة.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى