نقابة الأطباء تعلن 76% نسبة المشاركة في إضرابها.. والوزارة: الرقم مبالغ فيه

النقابة تتحدث عن نجاح الإضراب والوزارة تقلل من تأثيره على السير العام لعمل المستشفيات - أرشيف
سعيد أهمان

قدرت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، نسبة نجاح الإضراب الذي شهدته مختلف المستشفيات باستثناء أقسام الانعاش والتخدير والمستعجلات، اليوم الثلاثاء، بـ76 في المائة، في المقابل، اعتبر مصدر مسؤول في وزارة الصحة، أن النسبة المعلن عنها "مبالغ فيها، ورقم مضخم بالنظر إلى سير العمل اليوم داخل مختلف أقسام المستشفيات العمومية".

وقال مصدر "تيل كيل عربي" في وزارة الصحة، إنها "شكلت لجنة للتواصل مع مختلف المراكز الاستشفائية، وأكدت الاتصالات مع المسؤولين فيها على السير العادي"، مضيفاً أن "الوزارة لم تسجل أي خصاص ملحوظ في حضور الأطباء طلية اليوم".

من جهته، أوضح المنتظر العلوي، الكاتب العام للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، لموقع "تيل كيل عربي"، أن إضراب يوم اليوم الثلاثاء 20 مارس "ناجح بكل المقاييس، وأن الفحوصات الطبية والعمليات الجراحية توقفت، وهو ما عكسته نسب الإضراب بين المستشفيات والمراكز الصحية التي تراوحت ما بين 53 في المائة و 100 في المائة".

 وقدم العلوي ما اعتبره أمثلة لـ"مؤشرات نجاح إضراب أطباء القطاع العام، إذ بلغت نسبة المشاركة 100 في المائة في أزيلال و97 في المائة في وجدة  و96 في المائة في كلميم،  و 97 في المائة في سيدي إفني و 82 في المائة في صفرو و 92 في المائة في الخميسات و 80 في تاوريرت و 79 في المائة في بولمان و و 71 في المائة في الدار البيضاء وسيدي سليمان و 63 في المائة في الرحامنة والرباط و54 في المائة في شفشاون و53 في المائة في مراكش، كما لم يجر أي فحص طبي ولا عملية جراحية واحدة في المراكز الاستشفائية بطنجة".

وصرح العلوي، أن إضرابهم يأتي احتجاجا على "ظروف العمل الكارثية، وسط صمت رهيب لكل المتدخلين في الشأن الصحي بالمغرب، مما يتعين على الوزارة أن تضع يدها في يد النقابة، واعتبارها قوة اقتراحية لتفادي هذه الأزمة والسير قدما في اتجاه حلحلة الملف المطلبي لأطباء القطاع العام بالمغرب".

 وجوابا عن سؤال لموقع "تيل كيل عربي" حول الحوار مع وزارة الصحة، أكد العلوي أن "يد النقابة ممدودة لأي حوار جاد لا يبتدئ من الصفر لصالح المواطن المغربي لتحسين ظروف الاستقبال والخدمات الصحية".

وأوضح المنتظر العلوي أن النقابة المستقلة التي تمثل 70 في المائة من أطباء القطاع العام، "تجد نفسها اليوم مجبرة على اختيار الاستمرار في الاحتجاج الشهر المقبل ليومين (4 و26 أبريل)، ما دامت مطالبها المشروعة لم يتحقق منها شيء، وعلى رأسها تخويل الرقم الاستدلالي 509 كامــلاً بتعويضاته لكل الدرجات، كمدخل للمعادلة".

وتأسف الكاتب العام للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، من "الصمت الرهيب الذي تعامل به احتجاجات الوزارة مع الملف رغم كل محاولاتنا لإسماع صوتنا الذي لا نسعى من خلاله تعطيل الخدمات الصحية، بل الحفاظ على الحد الأدنى لفائدة المواطن المغربي".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى