نهائي "تشامبيونز ليغ".. مواجهة قوية بين رولاندو ومحمد صلاح

صفاء بنعوشي

بدأ العد العكسي لانطلاق نهائي دوري أبطال أوروبا، والذي سيجمع ليفربول الإنجليزي بريال مدريد، مساء اليوم السبت، على أرضية الملعب الأولمبي بكييف الأوكرانية.

معركة الكبار بين النادي الملكي الذي حط الرحال بأوكرانيا وعينه على اللقب الثالث ، والـ13 في تاريخ المجموعة، في حين أن ليفربول الذي غاب عن نهائي "تشامبيونز ليغ" منذ 2007، يطمح لإنهاء سيطرة الإسبان  على البطولة الأوروبية،  والظفر بأغلى الكؤوس للمرة الخامسة في تاريخ "الريدز".

زيدان أمام كروب

مواجهة من العيار الثقيل بين أفضل المدربين في العالم، ويتعلق الأمر بالفرنسي زين الدين زيدان، الذي نجح في حصد أبرز الألقاب فور توليه مهمة "الإنقاذ" خلفا لرافاييل بينيتيز داخل قلعة البيرنابيو، ثم يورغن كلوب، الألماني الذي فجر طاقات ليفربول منذ توليه زمام قيادة الفريق في أكتوبر 2015، وقاد كثيبته لخوض نهائي كأس الرابطة الإنجليزية، ثم الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

زيدان وخلال الندوة الصحفية  الأخيرة قبل المواجهة، أشار إلى أن ليفربول استحق مقعده بمباراة النهائي، لأنه يملك مجموعة متجانسة ومدربا ذكيا، استطاع الإطاحة بعمالقة أبرز الدوريات الأوروبية، منذ أول مباراة بـ"التشامبيونز ليغ".

أما كلوب فقد فضل عدم الخوض في تفاصيل عن الخصم، واكتفى بتحذير ريال مدريد من عناصره، كما أكد رغبته في تكرار سيناريو 2013، عندما كان مدربا لبورسيا دورتموند، وهزم "الميرنغي" في مباراة نصف النهائي.

محمد صلاح أم رونالدو

ستكون الأضواء مسلطة في أمسية دوري الأبطال على المصري محمد صلاح، نجم ليفربول لهذا الموسم، واللاعب الظاهرة للموسم الكروي 2018-2017، الذي استطاع تحقيق رقم جديد بـ "البريمير ليغ" والتربع على عرش الهدافين التاريخيين للمسابقة.

أما بكثيبة الريال، فلازال كريستيانو رونالدو يحظى بمكانة خاصة لدى الجماهير، التي ترى من اللاعب استثناءا، فهو الذي حافظ على أداءه سنة تلو الأخرى، وأثبت في الفترات الصعبة على أنه يملك الحلول لإنقاذ فريقه من نكسات كادت أن تعصف بالمجموعة خارج المسابقة منذ الأدوار الأولى.

المقارنة بين الفرعون المصري، و"الدون" أخذت حيزا هاما بالصحف العالمية، التي ترى من نهائي الأبطال فرصة لكريستيانو رونالدو من أجل إثبات ذاته أمام صلاح، النجم الذي أصبح مطلوبا بأبرز أندية أوروبا.

تشكيلة النهائي

استقر مدرب ريال مدريد بنسبة 90 في المائة على التشكيلة الأساسية التي ستخوض نهائي الأحلام للمرة الثالثة على التوالي، وذلك بعد عودة أبرز اللاعبين من الإصابة.

تقارير إعلامية إسبانية كشفت قبل ساعات من موعد مباراة الحسم، أن زيدان سيبقى وفيا للترسانة الأساسية التي اعتمد على خدماتها بأبرز مباريات  دوري الأبطال، ويتعلق الأمر بنافاس، وداني كارفخال، وفاران إضافة لسيرجيو راموس، ومارسيلو وكايسيميرو وتوني كروس ومودريتش وإيسكو ورونالدو ثم كريم بنزيمة.

وبخصوص الأسماء الأساسية التي سيعتمد عليها مدرب ليفربول، فبدورها لن تعرف تغييرات بارزة، بعد إعلان المدرب عن جاهزية أبرز العناصر الأساسية، لتأتي التشكيلة المتوقعة كالآتي:

 كاريوس- أرناولد- لوفرين- فان ديك- روبرتسون- ميلنر- فينالدوم – هندرسون – ماني- فيرمينيو- صلاح.

.

مواضيع ذات صلة

loading...