نيمار يحكي معاناة الإقصاء وكرهه للكرة ويدافع عن مبالغاته المسرحية في الإصابة

أ.ف.ب / تيلكيل

كشف المهاجم البرازيلي نيمار في حديث مع وكالة فرانس برس أنه لم يكن يرغب "برؤية الكرة أمامي، لم أكن أرغب بمشاهدة كرة القدم" بعد خيبة الخروج من ربع نهائي مونديال روسيا 2018.

وقال نيمار، أغلى لاعب في العالم (222 مليون يورو)، السبت في المؤسسة التي تحمل اسمه في برايا غراندي بالقرب من ساو باولو حيث نشأ، وعلى هامش دورة ريد بول نيمار فايف (5) "لم أكن أرغب بمشاهدة الكرة أو أي نوع من كرة القدم".

وتابع "لكن الحزن لا يمكن أن يستمر إلى الأبد. لدي ابني، عائلتي، اصدقائي، لا يريدون رؤيتي حزينا".

وأضاف نيمار ونجله دافي لوكا (6 اعوام) على حضنه حول تقارير ربطته بالانتقال إلى ريال مدريد الإسباني أن كل هذا الامر "تكهنات من الصحافة".

ورأى اللاعب الذي أكد الخميس أنه سيبقى في صفوف باريس سان جرمان الفرنسي وأنه ينتظر كثيرا ما سيقدمه الموسم المقبل الى جانب "أسطورة" مثل الحارس الايطالي المخضرم جيجي بوفون القادم من يوفنتوس "لدينا اسطورة كروية (بوفون) تجلب كل خبرتها وستساعدنا بالتأكيد هذا الموسم".

وانتقد نيمار كثيرا بسبب مبالغته المسرحية على أرض الملعب خلال المونديال الأخير، لكنه رد على ذلك بالقول إنه لم يذهب إلى كأس العالم "من أجل التعرض للأخطاء بل للفوز على خصومي... أعتقد أنهم انتقدوا أكثر من يتعرض للأخطاء بدلا من الذي يرتكبها".

وتابع مازحا "اعتقد ان الانتقادات كان مبالغا فيها. لا يمكنني أن أكون الحكم وألعب في الوقت عينه. لو كنت قادرا على ذلك لكان الأمر أكثر بساطة".

واقصيت البرازيل، حاملة اللقب خمس مرات، في ربع النهائي امام بلجيكا 1-2.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...