هذا ما ينتجه المغرب من "الحشيش"

تيل كيل عربي

استقرت المساحة المزروعة بالقنب الهندي "الكيف" في المغرب خلال العشر سنوات الأخيرة فيما بين 47 ألفا و50 ألف هكتار، لكن في السنة الماضية (2018)، أنتجت المساحات المزروعة 713 طنا من "الحشيش"، ضمنها 117 طنا تم حجزها من طرف السلطات العمومية.

الأرقام أوردتها وكالة الأنباء الإسبانية، نقلا عن مصادر حضرت دورة اللجنة الوطنية الإسبانية للمخدرات، خلال اجتماع الأربعاء الماضي.

ويأتي استقرار المساحات المزروعة بعد جهود للقضاء على العديد من المساحات المزروعة بالكيف خلال العشر سنوات الأخيرة، حيث انخفضت بشكل ملموس من 134 ألف هكتار في 2003، إلى 27500 هكتار في 2005، قبل أن تنزل وتستقر في 47 ألف هكتار منذ 2013، وهي الفترة التي هدت إعداد دراسة مفصلة حول المساحات المزروعة والتي أنجزتها الحكومة المغربية ومنظمة الأمم المتحدة.

وتذكر "إيفي" بأن زراعة "الكيف" تتركز في جبال الريف والمناطق المجاورة، وتؤمن العيش لـ90 ألف أسرة، لكن المستفيدين الحقيقيين هم تجار المخدرات في أوروبا.