هذه قصة السجين المغربي الوحيد في فيينا الذي زاره أوجار

وزير العدل محمد أوجار ت: رشيد التنيوني
أحمد مدياني

خلال زيارة رسمية لوزير العدل محمد أوجار لسجن فيينا، التقى السجين المغربي الوحيد خلف قضبانه، لقاء حسب مصدر خاص تحدث ل"تيل كيل عربي"، دام قرابة 29 دقيقة، تحدث فيها السجين عن ظروف اعتقاله، وطرح متطلباته أمام الوزير.

وكشف المصدر ذاته، أن السجين المغربي محكوم بسنة سجنا، بتهمة "الهجرة غير الشرعية"، وكانت وجهته من النمسا قبل اعتقاله بإيطاليا، لكن تم توقيفه وتقديمه للمحاكمة.

وتابع المصدر ذاته، أن الوزير أوجار سأل خلال لقائه بوزير العدل النمساوي عن وجود سجناء مغاربة في البلاد، وحين أخبر بوجود سجين واحد في فيينا طلب مقابلته، وتم الاستجابة للطلب من طرف سلطات البلاد.

وعن تفاصيل اللقاء، أضاف مصدر "تيل كيل عربي"، أن الوزير سأله عن أحواله داخل السجن ومتطلباته، ليجيب السجين بطلب عرضه على طبيب عيون، بسبب ألم يحس به، جراء مخلفات شجار نشب بينه وبين أحد السجناء في وقت سابق.

وأصاف مصدر الموقع، أن الوزير أوجار، وبعد سؤال السجين عن تمتعه بحق الدفاع، وإجابة الأخير بعدم توفره على محامي، وأن دولة النمسا وكلت له محاميا للدفاع عنه في إطار المساعدة القضائية، (أضاف) أن الوزير اقترح عليه تدخل السفارة المغرب لمتابعة قضيته، ومنحه الرقم الهاتفي للسفير المغربي للتواصل معه قصد توكيل محام له.

وأكد مصدر "تيل كيل عربي" أن سلطات البلاد وافقت على طلب عرض السجين المغربي على مصحة خاصة بالعيون لمتابعة حالته وعلاجه.