هذه هي الرسالة التي يحملها وزير الداخلية الإيطالي اليميني إلى المغرب

هيئة التحرير

كشف وزير الداخلية الإيطالي المثير للجدل ماتيو سالفيني عن اعتزامه القيام بزيارة عمل إلى المغرب من أجل لقاء نظيره المغربي ناصر بوريطة.

وأوضح سيلفاني عبر حسابه في "تويتر" أن زيارة رسمية ستقوده إلى كل من المغرب والجزائر وتونس من أجل التباحث حول تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر سواحل البحر الأبيض المتوسط.

واضاف الوزير المتهم بإذكاء العنصرية ضد الأجانب والمهاجرين في إيطاليا بسبب تصريحاته "العنصرية"، أنه سيحمل معه مشروعا ضخما لهذه البلدان الثلاث، يشمل مخططا لاستقبال المهاجرين في بلدان جنوب الضفة، وهو مشروع رصد له مبلغ مليار أورو.

وتشهد إيطاليا منذ صعود الحكومة اليمينية الشعبوية تناميا لهجمات عنصرية ضد المهاجرين والأجانب، إذ منذ بداية شهر يونيو المنصرم سجل أكثر من 12 اعتداء على مهاجرين في إيطاليا.

وتعرض مهاجر مغربي مقيم بشكل شرعي في إيطاليا، بداية هذا الشهر، للضرب المبرح المفضي إلى الموت على يد شابين إيطاليين بعدما طارداه معتقدين أنه لص فار.

واستنكرت المعارضة اليسارية "مناخ التعصب والعنصرية المتفشية"، متهمة بشكل رئيسي وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، الذي هو في الوقت ذاته زعيم الرابطة (أقصى اليمين) بكونه الرجل الذي يقف وراء بث خطاب كراهية ضد المهاجرين.

مواضيع ذات صلة

loading...