هل يحاول المغرب إغراق إسبانيا بالمهاجرين؟ المنظمة الدولية للهجرة ترد

المختار عماري

تحولت إسبانيا إلى البوابة الرئيسية للهجرة نحو أوروبا بعد أن أغلقت إيطاليا موانئها في وجه تدفق المهاجرين القادمين من ليبيا خصوصا. وبلغ عدد المهاجرين السريين الذي وصلوا إلى هذا البلد إلى 22 ألف شخص خلال السبعة أشهر الأولى من العام الحالي. هذا الرقم.

صحيح أن التدفق لم يصل إلى الأرقان التي شهدتها اليونان في 2015 عندما وصل إلى شواطئها حوالي 800 ألف مهاجر، ولا إلى ما عرفته ايطاليا في العام 2016 عندما تدفق على شواطئها 180 ألف مهاجر، لكن الحكومة الإسبانية ومعها الاتحاد الأوروبي، تتحرك بطريقة استباقية لتجنب سيناريوهات مماثلة.

فالمفوضية الأوروبية أعلنت عن زيادة قدرها 55 مليون يورو في الميزانية المرصودة لبرامجها في المغرب وتونس، كما حصلت إسبانيا على توسيع حجم المساعدات المخصصة لإسبانيا، والمقدرة ب26.5 مليون ، ب3 ملايين إضافية.

أمام هذه الموجة، بدأ الإسبان والأوروبيون يطرحون السؤال عن سبب هذه الموجة: هل هو إغلاق طريق ليبيا، أم أن المغرب أصبح متساهلا بغرض الحصول على حجم أكبر من المساعدات الأوروبية؟

هذه الرواية ، التي أوردتها جريدة لوموند، في عددها ليومه الإثنين 6 غشت2018، ورددها الإعلام التابع للجزائر وجبهة البوليساريو، لكن المنظمة الدولية للهجرة كان لها رأي آخر.

المنظمة الدولية للهجرة، تؤكد في جوابها أنه لا توجد دلائل مقنعة على وجود نزوح جماعي للمهاجرين من ليبيا في اتجاه المغرب، بالمقابل يواجه المغرب، الذي قام بعملية واسعة لتسوية وضعية المهاجرين،  نفس التحديات التي تواجهها إسبانيا وإيطاليا واليونان.

مواضيع ذات صلة

loading...