وزير الصحة يكشف عدد الإصابات بداء "الليشمانيا" وخطة الوزارة لمواجهته

طفل من زاكورة مصاب بداء اللشمانيا
و.م.ع / تيلكيل

قال وزير الصحة، أناس الدكالي، اليوم الاثنين بالرباط، إن وزارة "الصحة اتخذت الإجراءات اللازمة بتعاون مع جميع القطاعات المعنية للحد من انتشار مرض الليشمانيا، بالإضافة إلى تقديم دعم خاص شمل جميع الإمكانيات من أدوية لمعالجة الحالات مجانا".

وأبرز المتحدث ذاته، أن "إقليم زاكورة سجل 1065 حالة إصابة بهذا الداء، وذلك من متم شهر يوليوز إلى 12 من شهر أكتوبر الجاري، شملت على الخصوص بني زولي "158 حالة"، وتنزولين "202 حالة"، وبوزروال "179 حالة"، وترناكة "20 حالة"، والروحة "85 حالة"، وتامكروت "20 حالة"، وبلدية زاكورة "37 حالة"، مشيرا إلى أن هذه الوضعية هي استمرار لانتشار هذا المرض المتوطن بهذا الإقليم".

وأوضح الدكالي، في رده على إحاطة متعلقة " باستمرار داء الليشمانيا بإقليم زاكورة"، تقدم به الفريق الاشتراكي بمجلس النواب خلال جلسة عمومية للمجلس، أن "هذه الإجراءات المتخذة تتمثل في الكشف المكثف والمبكر عن جميع الحالات وعلاجها بالأدوية المضادة بجميع المراكز الصحية وخلال الزيارات الميدانية للفرق الصحية بالدواوير الموبوءة وبالمدارس، والقيام بحملات تحسيسية للسكان لتفادي أسباب الإصابة بالمرض وانتشاره والمساهمة في الحد من انتقاله".

وأفاد الوزير بأن "القطاعات المعنية يجب أن تقوم بشكل تشاركي بحملات تطهير ونظافة بجميع الدواوير الموبوءة بتنسيق مع السلطات الإقليمية والجماعات المحلية المعنية مع التحسيس، ومحاربة البعوض الناقل للمرض بواسطة الرش بالمبيدات من طرف الجماعات الترابية، ومحاربة الفئران التي تكون الحامل الرئيسي للمرض بتنسيق مع مصلحة وقاية النباتات التابعة لوزارة الفلاحة والصيد البحري".

وأضاف الدكالي أنه تم عقد عدة اجتماعات تنسيقية لمختلف اللجان الإقليمية والمحلية لمكافحة نواقل المرض تضم ممثلي جميع القطاعات المعنية كقطاع الصحة والداخلية والفلاحة والصيد البحري، للسهر على تنفيذ العمليات وتتبع الحالة الوبائية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...