وقفة تتحول لمسيرة يتقدمها الأطفال للمطالبة بتحسين أوضاع مستشفى تيزنيت

أطفال تزنيت يتقدمون مسيرة للمطالبة بتحسين الأوضاع الصحية في المدينة
سعيد أهمان

تحولت وقفة احتجاجية نظمتها جبهة الدفاع عن الخدمات الصحية، مساء الْيَوْمَ الأحد، أمام المركز الاستشفائي الحسن الأول بتيزنيت، لمسيرة مشيا على الأقدام في اتجاه مقر العمالة.

وردد المحتجون شعارات تندد بما أسموه "الوضع الكارثي الذي تشكو منه ساكنة الإقليم بخصوص خدمات الاستشفاء، حيث تتأخر المواعيد الطبيبة، بالإضافة إلى الخصائص في الأطباء وأطر التمريض، مما يطيل مواعيد العمليات الجراحية".

وطالب المشاركون في المسيرة، التي شارك فيها الأطفال والنساء، بتحسين جودة الخدمات الاستشفائية المقدمة وارساء مزيد من الشفافية والحاكمة في تدبير المنظومة الصحية بإقليم يطغى عليه الطابع القروي، ويشكل ملاذا لساكنة تيزنيت وسيدي أفني وبعض مناطق اشتوكة أيت باها.

اقرأ أيضاً: الشافعي.. حكاية طبيب تزنيت الذي تتهمه الادارة بـ"اختلالات" مهنية وتجند المواطنون لمناصرته

وتأتي هاته المحطة الاحتجاجية بعد أقل من أسبوع على زيارة وزير الصحة أنس الدكالي للمركز الاستشفائي الحسن الأول بتيزنيت، قام خلالها بتدشين قسم المستعجلات الذي تم توسيعه، وتفقد عدداً من مرافق المركز الاستشفائي.

وقبل ثلاثة أيّام تأسست في تيزنيت جبهة الدفاع عن الخدمات الصحية بالإقليم، للمطالبة بتحسين أوضاع الصحة، ضمت عدداً من الفاعلين المدنيين والنشطاء النقابيين، والتي اعتبرها البعض رد فعل على "محاربة" الطبيب المهدي الشفعي المختص في جراحة الأطفال بالمدينة، والذي سيحال على أنظار المجلس التأديبي يوم تاسع مارس الجاري بسبب اتهامه بـ "اختلالات مهنية ارتكبها".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...