يتيم: لن يتم ترحيل أي مغربية من إسبانيا اشتكت من التحرش

الشرقي الحرش
 نفى محمد يتيم، وزير الشغل والادماج المهني أن تكون السلطات الاسبانية قد قامت بترحيل بعض المغربيات العاملات في حقول الفراولة الاسبانية بسبب تقدمهن بشكايات ضد مشغليهن بتهم التحرش.
وقال يتيم أمس الثلاثاء في اجتماع لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب "لم يتم ترحيل أي مغربية من العاملات في حقول اسبانيا، ولن يتم ترحيل أيا منهن بسبب تقدمها بشكاية التحرش، بل إن كل الضمانات تقدم لهن، بما فيها البقاء إلى حين اكتمال التحقيق"، مشيرا إلى أن اللواتي تم ترحيلهن انتهت مدة عقد عملهن، ولا علاقة للأمر بالتحرش.
وجدد يتيم دعوته للعاملات في الحقول الاسبانية بعدم السكوت عن تعرضهن للتحرش، والتبليغ عن ذلك، مبرزا أن القانون يأخذ مجراه، إذا تم التغلب على الخوف، وتجاوز العوائق الثقافية.
من جهة أخرى، حذر وزير الشغل والادماج المهني من تضخيم قضية تعرض بعض العاملات للتحرش، وقال "إن الشكايات التي تم تسجيلها معزولة، وان التحقيق لازال جاريا بشأنها"، مضيفا أنه يجب الحفاظ أيضا على سمعة آلاف العاملات الأخريات، اللواتي منهن متزوجات وأرامل"، بحسبه.
وكانت وزارة الشغل والادماج المهني قد كشفت في بلاغ لها أن الحرس الإسباني قد استمع إلى حوالي 800 امرأة مغربية وأسفرت الأبحاث التي أجريت عن تسجيل 12 حالة محاولة تحرش ترجع المسؤولية فيها إلى 7 أفراد، 4 منهم مغاربة و3 إسبان، موضحة أنه تم اعتقال شخصين اثنين أفرج عنهما فيما بعد إلى حين استكمال المسطرة، أما الباقون فهم في حالة تحقيق.
وأكدت الوزارة أنها قد تابعت منذ اليوم الأول هي والقطاعات الحكومية المعنية والسلطات الاسبانية عملية تشغيل العاملات الزراعيات لإحاطتها بكافة شروط النجاح، وهي تواصل رصد تطور الوضعية عن كتب وستواصل متابعتها لها ؛ وستتخذ كافة التدابير الملائمة من أجل تحسين العملية وتحصينها .

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...