14 ألف طالب يقاطعون الدروس في أكادير.. والكلية تحاول نزع فتيل الأزمة

سعيد أهمان

لايزال أكثر من أربعة عشر ألف طالب جامعي في كلية العلوم بجامعة ''ابن زهر'' في أكادير يقاطعون الدروس النظرية والأشغال التوجيهية، بعد نهاية تقويمات الدورة الخريفية للسنة الجامعية 2018/2017، رغم كل المساعي التي بذلتها إدارة الكلية لوقف نزيف مقاطعة الدروس من قبل الطلاب، الذين تشبثوا بدورهم بالاستجابة لملفهم المطلبي.

المشكل بدأ، حسب التقصي الذي قام به ''تيل كيل عربي'' في القضية، بعد أن أجرى طلاب كلية العلوم التابعة لجامعة ''ابن زهر'' امتحانات الدورة الخريفية العادية والاستدراكية، إذ قدَّموا ملفا مطلبيا لإدارة الكلية، تضمن أربعة وعشرين نقطة، كان على رأسها تمديد مدة المراجعة في إحدى وعشرين يوما، بدل خمسة عشر يوما التي أقرتها الإدارة، إلى جانب مطالبتهم بإعادة تصحيح أوراق التقويمات مع الأستاذ، وضرورة حضور الأستاذ المؤطر داخل لجنة مناقشة البحث في الوحدة السادسة، قبل حيازة شهادة الدراسات الأساسية في العلوم وفق كل تخصص.

الكلية ردت بالرفض على هذه المطالب الطلابية، غير المؤطرة بأي تنظيم سياسي طلابي داخل الجامعة المذكورة، مما أدى إلى استمرار مقاطعة طلاب كلية العلوم للدراسة، التي كان من المفروض أن تنطلق يوم 29 يناير الماضي، غير أنه إلى حدود اليوم (الأربعاء) لم تستأنف الدراسة بكلية العلوم، وسط تشبث الطلبة بمطالبهم، ورفض الإدارة للاستجابة لها.

وتتلخص مطالب طلبة كلية العلوم بأكادير في الحفاظ على سقف واحد وعشرين يوما للمراجعة ما بين الدورتين، ووضع رُزْنَامَةٍ زمنية مضبوطة لمواعيد التقويمات، وحضور الأستاذ المؤطر داخل لجنة مناقشة البحث الجامعي، إلى جانب إدراج معايير التنقيط في أوراق التقويمات، وفتح خزانة الكلية طيلة اليوم، إضافة إلى إنجاز الأعمال التطبيقية كاملة، وفتح ماسترات في جميع التخصصات، وغير ذلك من الأمور الأخرى.

جلسات الحوار

انعقد مجلس كلية العلوم يوم 23 فبراير المنصرم، وانبثقت عنه لجنة الحوار التي حاورت ممثلي الطلاب يوم 27 من الشهر نفسه، في جلسة نقاش وحوار دامت سبع ساعات، تداولوا فيها النقط الأربعة والعشرين المرفوعة من قبل طلاب الكلية إلى إدارتها.

وفَوْرَ اكتمال جلسة الحوار، أصدر مجلس الكلية بلاغا يوم الجمعة 02 مارس الجاري، حصل موقع "تيل كيل عربي" على نسخة منه، استغرب فيه، بشدة، مما أسماه "المنحى التصاعدي الخطير للأحداث التي تشهدها المؤسسة الجامعية، رغم التجاوب الكامل مع المطالب المشروعة المقدمة"، منددا بما "يتعرض له الأساتذة المتشبثون بمهامهم، من عرقلة وعنف لفظي ومعنوي، وهو سلوك دخيل على المؤسسة ومرفوض كليا"، حسب المصدر المذكور.

بيان مجلس كلية العلوم لم يتوقف عند هذا الحد، بل استنكر "الممارسات والتصرفات المنافية لتقاليد وأعراف الجامعة، بإخراج الطلبة من مدرجاتهم بالعنف، وأخذ المؤسسة بكل مكوناتها رهينة، في جو من التخويف والترهيب".

تطويق أمني لاحتجاجات الطلاب

يوم الاثنين 05 مارس الجاري، نَزَلَت السلطات بثقلها، وجنَّدت أكثر من عشرين ناقلة لقوات التدخل السريع والقوات المساعدة والأمن، التي حاصرت كلية العلوم. كما حرصت السلطات على تأمين استئناف الدروس داخل المدرجات السبعة لكلية العلوم.

رد فعل الطلاب كان هو الامتناع عن ولوج فضاء كلية العلوم، تضامنا مع تيار الطلاب الدَّاعِينَ لمقاطعة الدروس، مما أَجَّجَ غضب الطلاب الذين ساروا في مسيرة عفوية مشيا على الأقدام، بعد زوال اليوم نفسه، في اتجاه رئاسة جامعة ''ابن زهر'' لملاقاة رئيسها.

مصدر أمني أكد، في تصريح لـ "تيل كيل عربي"، أن المسيرة كانت سلمية على مدى ساعتين، وشارك فيها 400 طالب، في حين يفيد الطلاب أن عدد زملائهم المشاركين في المسيرة المذكورة وصل إلى أكثر من 1000 طالبٍ، وفق معطيات استقاها الموقع.

وعُقِدَ اجتماع بمقر رئاسة جامعة ''ابن زهر''، مساء يوم الاثنين 05 المنصرم، حضره نواب رئيس الجامعة المذكورة، وعميد كلية العلوم، ونائبه في الشؤون البيداغوجية، والكاتب العام لكلية العلوم، ممثلين الإدارة، وفي الجانب الآخر ممثلون عن الطلاب.

وأكد مصدر حضر اللقاء المذكور أن رئاسة جامعة ابن زهر شددت على ضرورة فتح باب الحوار بين الطلاب وإدارة كلية العلوم، بحيث تعهد نائب رئيس الجامعة بأن تقوم الرئاسة بحل نقطة واحدة في الملف المطلبي، وهي تلك المتعلقة بالتغطية الصحية، مبينا أن باقي النقط هي من اختصاص إدارة كلية العلوم.

واضطر عميد كلية العلوم إلى دعوة مجلس هذه الأخيرة إلى اجتماع استثنائيٍّ، مساء يوم أمس الثلاثاء، حضره نائب رئيس جامعة ''ابن زهر''. وبالموازاة مع ذلك، عقد الطلاب وقفة احتجاجية شارك فيها قرابة 350 طالباً.

مصدر "تيل كيل عربي" حضر الاجتماع الاستثنائي لمجلس كلية العلوم، وأكَّد أن هذا الأخير وافق، على مضدٍ، على تمديد فترة التحضير لامتحانات الدورة الربيعية لعام 2018، وذلك بإضافة أسبوع واحدٍ، لتصبح المدة ثلاثة أسابيع، وهو ما يعتبره الطلاب منذ سنوات مكسبا لا تنازل عنه. القرار، الذي اتخذه مجلس كلية العلوم بعد ثلاث ساعات من النقاش، قال عنه مصدر "تيل كيل عربي" إنه سيغير البرنامج الكامل لامتحانات الدورة الربيعية العادية والاستدراكية، وكذا تاريخ تسليم الشواهد والديبلومات الجامعية.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...