200 شخصية من اسبانيا تتضامن مع ناشطة اسبانية تحاكم في طنجة

الناشطة الاسبانية متهمة بالتعامل مع منظمات الاتجار بالبشر
وكالات

أعلنت أكثر من 200 شخصية إسبانية ثقافية وسياسية وفنية كذا من الصحافة الإعلام، في بيان لها، دعمها للناشطة الإسبانية إيلينا مالينو، التي تهتم بقضايا الهجرة والمهاجرين. وستمثل الأخيرة أمام محكمة الاستئناف بطنجة يوم غد الأربعاء، بتهمة أن "لها صلات مع عصابات الاتجار بالبشر".

ومن بين أبرز الأسماء الإسبانية التي وقت على بيان التضامن مع الناشطة الإسبانية، حسب ما أوردته وكالة "ايفي"، خافيير بارديم، المودينا جراند، خوسيه مانويل كاباليرو، خوان دييغو بوتو، فيرناندو ليون دى أرانوا، لويس غارسيا مونتيرو، إدواردو نورييغا، مانو برابو، ماروخا توريس، لاس ناتشو، كارلس فرانسينو، خافيير بوليز، مونيكا بريتو، غاسبار امازاريس أو ميغيل ريوس.

وشجب المتضامنون مع إيلينا، "التصرفات العدائية" التي عانت منها لسنوات، و"الهجمات والاعتداءات والتهديدات التي كانت تستهدفها لإسكات صواتها". وقال بلاغ المتضامنين مع الناشطة الاسبانية، أنها تعرضت لـ"مضايقات" منذ أن بدأت تحقيقات الشرطة في إسبانيا، حول نشاطها، عام 2012.

وقدمت هيلينا لأول تصريحاتها أمام المحكمة المغربية في 5 دجنبر الجاري، ولكن تأجلت محاكتها إلى جلسة يوم غد، بعدما قرر القاضي تلبية طلب محاميها بمزيدا من الوقت لدراسة سجل الاتهامات.

وتتعلق الاتهامات الموجهة للناشطة الإسبانية، باعتبارها "تساعد على الهجرة غير الشرعية"، وهي رئيس للمنظمة غير حكومية لمساعدة الذين يعانون من صعوبات في مياه مضيق جبل طارق. وطالب المتضامنون في بيانهم بـ"الحقيقة والانتصار للعدالة".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى