40 سنة على الثورة في إيران.. كيف قسم مقال ظهر نظام الشاه

وكالات

 في نظر محمد حسن شريفي زاده الذي كان طفلا في ذلك الحين، بدأت الثورة التي اطاحت بآخر شاه في ايران قبل اربعين عاما تماما بحادث غير اعتيادي وقع في مسجد في مدينة قم.

ففي 18 دي 1357 في التقويم الفارسي الموافق للثامن من يناير 1978، "كان عمري ثماني سنوات" حسبما يقول شريفي زاده، و"كنا نحضر مراسم دينية".
ويضيف بائع الحلويات في باحة مدفن فاطمة معصومة في قم، احدى المدن المقدسة الكبرى في ايران، ان الملا "نزع عمامته والقاها ارضا وهو يؤكد ان مصدر وحينا (آية الله روح الله الخميني) اهين".
وهذه الخطوة التي اقدم عليها الملا والقاضية بنزع أحد الرموز المقدسة، تعكس غضبا شديدا لا يمكن تبريره إلا بإهانة أكثر شدة. والواقع أن الإهانة في ذلك اليوم كان جسيمة.
فكانت الصحيفة الحكومية "اطلاعات" نشرت عشية ذلك اليوم مقالا بعنوان "ايران والاستعمار الاحمر والاسود" كان مهينا جدا لآية الله الخميني المعارض للشاه محمد رضا بهلوي والمنفي منذ 1964.
اتهم المقال الرجل الذي اصبح مؤسس جمهورية ايران الاسلامية بانه عميل لبريطانيا والمح الى انه ليس ايرانيا فعلا وانه يتآمر مع الشيوعيين، ساعيا للتشكيك بسلطته الدينية.
نشر المقال صباحا في طهران لكن الصحيفة لم تصل الى قم التي تقع على بعد 120 كيلومترا جنوبا، سوى بعد الظهر. ويذكر آية الله سيد حسين مولوي تبريزي (70 عاما) الذي يدرس في واحدة من الحوزات العلمية، كيف علم بهذا المقال.
يقول هذا النائب العام السابق الذي انتخب نائبا مرتين قبل ان يعود للتدريس في قم، لوكالة فرانس برس "كانت الساعة حوالى 19,00 وجاءني اثنان او ثلاثة من طلابي غاضبين وجلبوا لي الصحيفة لاقرأ المقال".
ويتابع ان المقال "كان القشة التي قصمت ظهر البعير". ويضيف أن "اهانته (الخميني) بهذا الشكل عبر القول انه خادم للانكليز يشكل اهانة لكل رجال الدين، انه استفزاز".
ونظم الرد بسرعة. ففي مساء اليوم نفسه، جمع آية الله تبريزي نحو عشرة من رجال الدين. و"تقرر وقف الدروس في اليوم التالي تعبيرا عن الاحتجاج" في إجراء نادر و"ادانة المقال في اليوم التالي خلال الدروس والتعبير عن الدعم للامام" الخميني.
في الثامن من يناير، رافقت اضراب الطلاب تظاهرات وصدامات لم تكن خطيرة مع الشرطة. وفي التاسع من الشهر نفسه كما يتذكر آية الله تبريزي، اتسع نطاق الاحتجاجات مع انضمام تجار البازار إلى الإضراب.
وردد آلاف الاشخاص في الشارع هتافات معادية للحكومة والشاه الذي كانت سلطته تهتز بسبب برنامج اصلاحات وتحديث أثار استياء شعبيا كبيرا، وكذلك تحالفه مع الولايات المتحدة، في ظل تفاقم التفاوت الاجتماعي مع انتشار الفساد والحكم الاستبدادي.
كان رجل الدين ابو الفضل سليماني يبلغ من العمر 24 عاما. ويروي "كنت مشاركا في التظاهرات. بدأت الشرطة اطلاق النار اولا في الهواء على ما اعتقد، ثم على الناس، على رجال الدين وغيرهم وتجار البازار وسقط قتلى وجرحى".
ويقول الكاتب والمؤرخ البريطاني مايكل اكسوورثي في كتابه "ايران الثورية" ان "المعلومات الاولية تحدثت عن سقوط عشرين او ثلاثين قتيلا، لكن في الواقع لم يسقط اكثر من خمسة على الارجح".
ايا كان ما حدث، انتشر نبأ القمع في قم وادى الى تظاهرات في مدن اخرى في البلاد. وفي 18 فبراير من كل سنة، تحيي ايران في 12 مدينة مراسم في ذكرى اربعينية "شهداء" قم.
في تبريز بشمال غرب ايران، تفاقم الوضع. اطلقت الشرطة النار على الحشد وقتلت 13 شخصا على ما يبدو حسب اكسوورثي الذي تحدث عن دوامة من التظاهرات والقمع الدموي "كل اربعين يوما ولاربع مرات"، توقفت في يونيو على الارجح بسبب خوف السلطات من اعمال عنف على نطاق واسع، لكن التاريخ لا يتوقف. فقد شهد النصف الثاني من 1978 امتداد الاحتجاجات. ويقول آية الله تبريزي "كل نظام قمعي يحفر قبره بيده".
وستنظم السلطات بعد عام احتفالات كبيرة في الذكرى الاربعين "لانتصار الثورة" في مؤشر الى استمرار النظام الاسلامي على الرغم من توقعات معارضيه وحركات الاحتجاج النادرة.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى