45 ألف أستاذ متعاقد يدعون لمسيرة وطنية لإسقاط التعاقد

تيل كيل عربي

دعا الأساتذة المتعاقدون إلى  مسيرة وطنية يوم الأحد سادس ماي المقبل، أطلقوا عليها إسم "مسيرة الكرامة"، من أجل "إسقاط التعاقد والمطالبة بالإدماج"، في أول احتجاج وطني لهم بعد إرساء نظام التعاقد في مهنة التدريس بقطاع التربية الوطنية منذ عام 2016.

وقال الأساتذة المتعاقدون، إنهم سيترتدون وزارات بيضاء في مسيرتهم الاحتجاجية الوطنية، بعد أن باشروا حملات تعبئة زملائهم، وانتظموا في تنسيقات جهوية وإقليمية ومحلية لحملهم على المشاركة المكثقة في مسيرة يوم سادس ماي المقبل، وفق تعبير عضو التنسيقية الوطنية، جمال فنزاوي الذي تحدث لموقع "تيل كيل عربي".

ودعت التنسيقية الوطنية للأساتذة، عقب انعقاد لقاءهم الوطني أمس الأحد، جميع الأساتذة المتعاقدين لـ"التحلي باليقظة النضالية والمسؤولية التاريخية للمشاركة في المسيرة الوطنية الرافضة لعقد الإهانة".

واعتبروا أن "إعلاء شأن المدرسة العمومية معركة جيل بأكمله وطبيعة الصراع الوطني ضد تسليع الخدمة التعليمية"، وقالوا: "نحن نعرف مع من نتصارع وكيف نتصارع وميادين الصراع".

للإشارة، شرعت المجالس الادارية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في عقد مجالسها الادارية للتداول في مشروع النظام الأساسي الخاص بأطر الأكاديمية والمصادقة عليه، حتى يكون جاهزا للتنفيذ بدءا من فاتح شتنبر 2018.

جدير بالذكر، أن عقد العمل بالتعاقد مع قطاع التعليم، الذي وقع عليه الأستاذة المتعاقدون قبل التحاقهم بمراكز الامتحانات، يتضمن شرطاً بـ"عدم مطالبتهم بالإدماج في سلك الوظيفة العمومية".

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...