8 ساعات من الجدل بين الشوباني وخصومه بسبب اتفاقة مع "لارام"

سعيد أهمان

رضخ الحبيب الشوباني، رئيس المجلس الجهوي لدرعة تافيلالت، لدفوعات معارضيه من أجل تأجيل التداول في اتفاقية الشراكة مع الخطوط الملكية المغربية لفك العزلة الجوية عن مطارات زاكورة وورزازات والراشيدية، خلال أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس، المنعقدة مساء أول أمس (الخميس).

 وتقرر التأجيل، بعد ثمان ساعات من تبادل الاتهامات والشنآن، بين أغلبية الشوباني، ومعارضيه، الذين تمثلهم أحزاب التجمع الوطني للأحرار والاستقلال وفريق من التقدم والاشتراكية، كما تابع ذلك موقع "تيل كيل عربي" خلال نقل مجريات الدورة على الصفحة الرسمية لمجلس درعة تافيلالت.

وأثار تدخل النائب الخامس لرئيس المجلس (الأغلبية) حينما أقسم أن المعارضين "لا يريدون الخير لهذه الجهة"، غضب  المعارضة، فتحولت معها الجلسة إلى شد وجذب وصياح أربك أشغالها.

وتوافقت الأغلبية والمعارضة بصعوبة على تشكيل لجنة تضم رؤساء الفرق في مجلس الجهة، والبرلمانيين، للتفاوض مع شركة الخطوط الملكية المغربية الأسبوع المقبل، من أجل إجراء تعديلات على مشروع اتفاقية الشراكة التي عرضت على أنظار المجلس، لأنها "لا تلبي العدالة المجالية تجاه ساكنة درعة تافيلالت، سواء من حيث الكلفة أو التوقيت أو عدد الرحلات أو الخدمات لمقدمة، والتي ستمول من ميزانية المجلس بنسبة 100 في المائة".

وبالرغم من إلحاح الحبيب الشوباني، رئيس المجلس على حسم التصويت على اتفاقية الشراكة مع "لارام" بالرفض أو القبول، غير أن أعضاء المجلس ساروا على الخيار الثالث بإرجاء البت فيها.

الاتفاقية قدمها رئيس الجهة في كلمته الافتتاحية لأشغال المجلس على أنها "ستعمل على تحقيق أهداف تنموية وتشجيع الاستثمار وتنمية السياحة وفك العزلة الجوية عن الجهة، مع ما يستتبع ملف النقل الجوي من أهمية في دعم التنمية والبحث العلمي المرتبط بالجهة.

 وينتظر أن تعقد لجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية اجتماعها لإجراء تعديلات على مشروع اتفاقية الشراكة مع "لارام" الأسبوع المقبل، قبل مواصلة أشغال الدورة الاستثنائية التي يتوقع أن تنعقد الخميس أو الجمعة المقبلين للتداول في باقي النقط.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى