PPS يؤجل حسم قرار استمراره في الحكومة

اجتماع سباق للجنة المركزية لحزب الحركة الشعبية
أحمد مدياني

من المنتظر أن يقرر التقدم والاشتراكية، تأجيل عقد دورة اللجنة المركزية للحزب، التي كان من المرتقب عقدها يوم السبت القادم (22 شتنبر الماضي)، والتي تمت الدعوة إليها من طرف المكتب السياسي، لنقاش قرار حذف كتابة الدولة بالماء، التي كانت تتولاها القيادية في الـPPS شرفات أفيلال، وكذا حسم موقف الحزب من الاستمرار في الحكومة.

وكشف مصدر قيادي من المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، في اتصال مع "تيل كيل عربي"، اليوم الثلاثاء، أن نقاش تطورات ملف حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، لم يكتمل خلال اجتماع المكتب يوم أمس الاثنين، وذلك بسبب ارتباط وزراء الحزب بنشاط ملكي حول التعليم، ووصلوهم متأخرين للاجتماع.

وأوضح المصدر ذاته، أن المكتب السياسي فضل ترك هذه النقطة إلى آخر الاجتماع، كي يتسنى للوزراء الاستماع إلى عرض الأمين العام نبيل بن عبد الله، والذي قدم خلاصات اللقاء الذي جمعه مع وفد من حزب العدالة والتنمية الأسبوع الماضي، برئاسة أمينه العام سعد الدين العثماني.

وأضاف مصدر "تيل كيل عربي"، أن الأمين العام نقل لأعضاء المكتب السياسي، رغبة حزب العدالة والتنمية في استمرار التحالف بينهم وبين حزب التقدم والاشتراكية، وبعد الاستماع إلى العرض، طلب 18 عضواً من المكتب السياسي تناول الكلمة لنقاش الموضوع، تحدث من بينهم 10 أعضاء، ليتم تأجيل أشغال الاجتماع إلى غاية يوم الخميس القادم (20 شتنبر الجاري).

وعن التوجه العام داخل المكتب السياسي، وهل هناك تجاه أقوى من الآخر بخصوص البقاء في الحكومة أو الخروج منها، شدد عضو المكتب السياسي، على أن المداخلات اختلفت، "هناك من حسم موقفه وأعلن تشبثه بالبقاء في الحكومة، وهناك رأي آخر يطالب بالخروج منها".

واعتبر مصدر "تيل كيل عربي"، أن الجهاز الذي سيحسم هذا القرار، هو اللجنة المركزية التي سوف يعلن عن تاريخ جديد لانعقادها يوم الخميس القادم، بعد استكمال أشغال اجتماع المكتب السياسي، وبناء على العرض الذي سوف يقدمه الأمين العام نبيل بن عبد الله.

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...