حكايات على لسان سائقي "inDrive": التطبيق حقّق العدالة وساعدنا على تحسين مستوانا المعيشي

بشرى الردادي

تتمتع "inDrive"، المنصة الدولية للنقل والخدمات، بعلاقة جيدة مع قاعدة كبيرة من العملاء في المغرب، الذين أعجبوا بتطبيق النقل الذكي والخدمات الأخرى؛ كالتوصيل ونقل البضائع وغيرها، بتقديم خدمات مميزة، وبأقل تكلفة؛ مما سهل عليهم جزءا كبيرا من حياتهم اليومية.

وعند الحديث عن "inDrive"، لا يمكن لأحد تجاهل دور السائقين الذين يشعرون بدوافع داخلية تتماشى مع مبادئ الشركة، حتى أصبحوا جزءا من أسرتها؛ حيث نرصد في السطور التالية، تجاربهم داخلها، في عدد من المدن المغربية، وكيف ساهم هذا التطبيق الذي يحمل شعار: "محاربة الظلم" في تغيير حياتهم.

وفي هذا الصدد،  قال ياسين، 36 عاما، من مدينة الدار البيضاء: "عملت سائقا للطاكسي، منذ حوالي 19 عاما، قبل أن أقرر الانضمام إلى تطبيق "inDrive"؛ لأن الشركة تحصل على 10 في المائة فقط كرسوم خدمة، وهي الأقل بين جميع تطبيقات النقل الذكي. "inDrive" ساعدتني على تحسين دخلي ومستواي المعيشي، وأيضا وجدت فيها إمكانية التعامل مع عملاء مختارين، ولديهم تقييم على التطبيق، والتعامل مع زبائن محترمين وملتزمين بمعايير التطبيق يعني لي الكثير".

وأضاف: "أدعو الجميع لخوض تجربة مع "inDrive"؛ لأنه أيضا يساعد في حل أزمة التنقل بالمغرب. إضافة الى ذلك، هو تطبيق سهل الاستخدام، وليس معقدا، حتى بالنسبة للأشخاص الذين لا يجيدون التعامل مع التكنولوجيا والتطبيقات، وأؤكد أنه استطاع تحقيق ما لم تستطع جميع أنواع وسائل النقل تحقيقه".

أما بالنسبة لمحمد، 40 عاما، من مدينة الرباط، فقال: "انضممت إلى "inDrive"، في نونبر 2022. لم أكن سائق سيارة طاكسي من قبل، ولقد استمتعت حقا بالعمل في الشركة؛ لأن هذا التطبيق يتميز بالحرية والاحترافية، وكل شيء داخله مميز، سواء من حيث الخدمات، أو أسعار الرحلات. كما أنه متوفر في أي مكان وزمان، ورسالتي إلى الأشخاص الذين يحاربون التطبيقات الذكية، سواء كانت "inDrive"، أو تطبيقات أخرى، أن يخوضوا التجربة أولا، وبالتأكيد، آرائهم ستتغير كثيرا".

عمر، 39 عاما، من مدينة طنجة، بدوره قال: "وفّر لي "inDrive" ما لم توفره التطبيقات الأخرى، بأقل رسوم خدمة، بنسبة 10 في المائة. كما أنه يسمح للمستهلك بتحديد سعر الرحلة، بطريقة قابلة للتفاوض مع السائق. أليس هذا حقا محاربة للظلم في هذا العالم؟ لقد لاحظت أن الشعب المغربي بدأ يدرك أهمية تطبيقات النقل الذكي، من خلال دعمهم بهاشتاج "#أنا_مع_النقل_الذكي" على وسائل التواصل الاجتماعي".

يشار إلى "inDrive" هي منصة عالمية للنقل والخدمات الحضرية، وواحدة من أسرع خدمات النقل الذكي نموا في العالم؛ حيث تتوفر خدماتها في أكثر من 700 مدينة، في 47 دولة حول العالم.

وتم تحميل تطبيق "inDrive" أكثر من 150 مليون مرة؛ ما جعل الشركة تتطور من مجرد شركة لخدمات النقل الذكي إلى أن أصبحت سوقا للخدمات، بما في ذلك النقل بين المدن، وخدمات الشحن، والخدمات المحلية، والتوصيل.

ويقع مقر "inDrive" الرئيسي في ماونتن فيو، بولاية كاليفورنيا الأمريكية، فيما تقع المحاور الإقليمية في كل من أمريكا، وآسيا، والشرق الأوسط، وإفريقيا، مع أكثر من 2700 موظف.

وفي أوائل عام 2021، أصبحت "inDrive" شركة "يونيكورن"، بعد إغلاق جولة استثمار بقيمة 140 مليون دولار، مع "إنسايت بارتنرز"، و"جنرال كاتاليست"، و"بوند كابيتال"، والتي قدّرت الشركة بـ1.23 مليار دولار.