فاجعة جرادة.. السلطات تفض الاعتصام أمام مستودع الأموات

تدخل قوات الأمن لمنع عودة المعتصمين إلى محيط مستودع الأموات
تيل كيل عربي

فضت السلطات المحلية مدعومة بالقوات المساعدة في وقت باكر من صباح اليوم الاثنين، اعتصام العشرات من سكان مدينة جرادة، أمام مستودع الأموات بالمدينة، والذين باتوا الليل هناك داخل خيم لمنع إخراج جثتي الشقيقين حسين وجدوان دعيوي (23 و30 عاماً)، اللذين توفيا تحت أنقاض منجم للفحم، انهار فوقهما رفقة شاب آخر، يوم الجمعة الماضي.

وأفادت مصادر محلية في اتصال بـ"تيل كيل عربي" صباح اليوم الاثنين، أن المعتصمين أقاموا ليلة يوم أمس ما يشبه "المخيم" في محيط مستودع الأموات، وباتوا الليل كله هناك، قبل أن تتدخل السلطات لتفريقهم بالقوة، ولم تؤكد وقوع إصابات في صفوف المعتصمين.

كما أكدت المصادر ذاتها، أن جثتي الشقيقين لا تزالان إلى حدود الساعة داخل مستودع الأموات، أمام استمرار رفض العائلة لتسلمهما ودفنهما، وذلك ما أكده ابن عمهما بوعلام، في تصريح لـ"تيل كيل عربي" مساء يوم أمس الأحد.

وأضافت مصادر الموقع، أن الوقفة الاحتجاجية أمام مقر عمالة المدينة، والتي جاءت بعد تنظيم مسيرة، استمرت حتى قرابة الساعة الثامنة من مساء يوم أمس، قبل أن يلتحق عدد من المشاركين فيها بمحيط مستودع الأموات، حيث فتحوا حلقيات لنقاش أوضاع عمال حفر استخراج الفحم الحجري.

استمرت حتى قرابة الساعة الثامنة من مساء يوم أمس، قبل أن يلتحق عدد من المشاركين فيها بمحيط مستودع الأموات، حيث فتحوا حلقيات لنقاش أوضاع عمال حفر استخراج الفحم الحجري.

للإشارة، حاولت السلطات المحلية بجرادة يوم أمس لأحد، في أكثر من مناسبة، اقناع الأسرة بالتسريع بدفن جثتي الشقيقين، طلب وافق عليه أحد إخوتهم، لكن عارضه باقي أفراد العائلة، هؤلاء شاركوا في المسيرة التي نظمت بتجاه مقر العمالة، وأجمعوا بعد ذلك على قرار رفض الدفن

مواضيع ذات صلة

أخبار أخرى

loading...