أخنوش: القطاع العام أصبح عاجزا .. ولا يمكن تشغيل 140 ألف من حاملي الشهادات بعيدا عن القطاع الخاص

أخنوش في تجمع خطابي سابق بمسرح الهواء الطلق في أكادير
وكالات

جدد عزيز أحنوش، اليوم بالدار البيضاء، في مؤتمر جهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار، التذكير، بثلاثية التشغيل والتعليم والصحة باعتبارها مفتاح المعضلات الاجتماعية التي يعاني منها المغرب.

ففي مجال التشغيل ، لاحظ أخنوش أن الشباب المغربي يعاني حاليا من عدة اشكالات تحول دون حصوله على فرص الشغل اللائق الذي هو "مفتاح الكرامة "، داعيا في هذ السياق الى التفكير بعقلانية في استثمار المؤهلات الاقتصادية للبلاد ،و تشجيع الاقتصاد الحر و المبادرة الذاتية باعتبارها رافعة اساسية للتنمية وأضاف انه "لا يمكن توفير فرص الشغل لأزيد من 140 ألف شاب و شابة من حاملي الشهادات و الديبلومات، وخرجي الكليات و المدارس العليا و المعاهد ، دون تشجيع الاستثمار الخاص "، مبرزا ان القطاع العام أضحى عاجزا على استيعاب هذه الاعداد المتزايدة من الباحثين عن فرص الشغل .
و جدد التأكيد على أهمية تحفيز الاستثمار و اعادة الثقة للمستثمرين و تشجيع المقاولات على خلق فرص الشغل ، مبرزا أن المغرب قادر على انجاح أوراش الاستثمار لما يتمتع به من استقرار سياسي و اقتصادي ،وما يتوفر عليه من بيئة مناسبة لمناخ الاعمال .
و بعد ان أكد ان المغرب وفر جميع البنيات التحية الاستراتيجية للإقلاع الاقتصادي، من موانئ و مطارات و شبكات الطرق السيارة و شبكة السكك الحديدية ،دعا أخنوش الى اعادة النظر في وظيفة المراكز الجهوية للاستثمار وإ صلاحها حتى تقوم بدورها في تحفيز مناخ الاعمال بصورة جيدة .
و في مجال التعليم ، ركز اخنوش على ضرورة ايجاد حلول حقيقية عاجلة و شاملة "للازمة التي تتخبط فيها الجامعة المغربية" من خلال اعادة النظر في وظيفة التوجيه الدراسي و اختيار المسالك التي تتلائم مع مؤهلات الطالب و ادماج فكر المقاولة في المناهج التعليمية خاصة بالجامعات المغربية و تشجيع التكوين المهني و التخصصات التقنية .
و بخصوص قطاع الصحة ، دعا أخنوش الى اعادة النظر في الخريطة الصحية الحالية عبر تنزيل الجهوية المتقدمة في هذا المجال الحيوي لتفعيل مبدأ تقريب الخدمات الصحية من المواطنين ، مبرزا أن نظام المساعدة الطبية (راميد) في حاجة ماسة الى رؤية جديدة ليكون اكثر فعالية في الاستجابة لحاجيات المواطنين الذين يعانون الهشاشة.

مواضيع ذات صلة

loading...