أربعينية مصابة بـ"إعاقة" تنضم إلى متهمات رمضان بالاغتصاب (فيديو)

طارق رمضان يواجه اتهامات متزايدة باغتصاب نساء
سامي جولال

تزامنا مع قرار وضع التونسية هندا عياري، تحت حماية الشرطة الفرنسية، بسبب تهديدات القتل التي تتوصل بها، بعد وضعها شكاية من أجل الاغتصاب ضد طارق رمضان، المفكر الإسلامي، ظهرت ضحية مفترضة أخرى، عمرها 45 سنة وتعاني إعاقة جسدية، تتهم بدورها حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين باغتصابها في 2009.

توسعت دائرة النساء المتهمات لطارق رمضان، المفكر الإسلامي السويسري المصري، باغتصابهن، بانضمام امرأة فرنسية، تبلغ من العمر 45 عاما، وروت الواقعة مباشرة لتلفزيون ''بِي آفْ آمْ''، الذي نشر جزءً من الحلقة صباح اليوم (الأربعاء)، في انتظار نشرها كاملة مساء اليوم.

وتعود هذه الواقعة إلى سنة 2009؛ بحيث تتذكر الضحية المفترضة بدايات علاقاتها مع الداعية الإسلامي المثير للجدل، واصفة البدايات بأنها  كانت عبارة عن مبادلات كلامية ودية، ومهذبة، ومهنية ودينية أيضا.

الضحية المفترضة، التي اعتنقت الإسلام قبل سنتين من الآن، دخلت، بسرعة، في محادثات مع طارق رمضان عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

إقرأ أيضا: إدغار موران: أحس بمعاناة "ضحايا رمضان" لكن أرفض إعدامه دون محاكمة

وفي 9 أكتوبر 2009، تقول في روايتها، التقته في أحد الفنادق، ودعاها إلى مرافقته إلى غرفته، لكي يتناقشا في هدوء.

 وعند دخولهما الغرفة، كان خلف ظهرها، وعندما اسْتَدَارَت وجدت خلفها شخصا آخر غير الذي تعرفه؛ بحيث أحسَّت، حسب قولها، أنها أمام ''الدكتور جِيكْلْ والسيد هَايْدْ''، وهي رواية خيالية تتناول الصراع بين الخير والشر داخل الإنسان، إذ نظر إليها، حَسَبَهَا، بنظرة مجنونة، ومرعبة، كما كان مُضَيِّقاً فكه.

المشتكية الجديدة ضد رمضان تعاني إعاقة في الساق

بعد ذلك، قام طارق رمضان، حسب ما حكته الفرنسية، بضرب عكازها، الذي تحمله نظرا لمعاناتها من إعاقة في الساق، مما جعله يسقط منها أرضا. وبعد سقوطها، أمسك بها من شعرها، وحينها أحست بخطر على حياتها،إذ بدأ/ زفق روايتها، يضربها، ويغتصبها، وينطق بكلمات
وصفتها بـ ''الحقيرة''.

وأضافت أنها صرخت حينها ''أنقذوني'' و''لا''، مبينة أنها كلما صرخت، كلما شدد من اعتدائه عليها، ومبرزة أن ذلك استمر لساعات.

الضحية المفترضة قالت، كذلك، إنها هددت لكي لا تكشف عما تعرضت له من قبل طارق رمضان، مبرزة أن توصلت بتهديدات، وَتَخْوِيفَاتٍ، من طرف أشخاص هددوها بـ ''القتل''.

وفادت، الفرنسية، أيضا، في تصريحاتها، أنها توصلت برسائل إلكترونية احتوت على تهديدات بالقتل، وشتائم.

إقرأ أيضا: تحقيق فرنسي.. نعيمة وإيناس "ضحيتان" جديدتان تتهمان طارق رمضان بالاغتصاب

يذكر أن هندا عياري، الكاتبة التونسية، كانت أول من وضع شكاية رسمية لدى القضاء، تتهم طارق رمضان بالاغتصاب، مبرزة أنه اعتدى عليها سنة 2012، في غرفة بفندق في باريس.

وتزامن خروج "الضحية" الأربعينية، مع الإعلان عن وضع هندا عياري، تحت حماية الشرطة، وفق ما أعلن محاميها، جوناس حداد، على خلفية تقديمها شكاية، عن تهديدها بالقتل في رسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من قبل مجهولين، يتعاطفون مع طارق رمضان.

وإذا فتحت الشرطة الفرنسية بحثا، وتوصلت إلى هوية المهددين، يرتقب، حسب محامي الكاتبة التونسية الفرنسية، أن يدانوا بعقوبات حبسية تصل إلى ثلاث سنوات.