بنكيران لـ"تيل كيل": احترم أراء جبرون ..لكن لا يمكن أن أتحول إلى دركي

هيئة التحرير

قال عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ردا على استقالة امحمد جبرون الباحث في الفكر السياسي من حزب العدالة والتنمية، "إنه لم يعلم باستقالة جبرون إلا عبر الصحافة". وأضاف زعيم المصباح في اتصال مع "تيلكيل عربي" "لم أكن أعرف أن جبرون عضو في حزب العدالة والتنمية إلا حينما أخبرت بتقديم استقالته من طرف الصحافة".

 وبخصوص موقف جبرون من الولاية الثالثة ، قال بنكيران إن "جبرون له مواقفه التي أحترمها، ولم أتصل به وبإمكانكم أن تسألوه عن ذلك.". وحول موقفه من حملة "التخوين التي تعرض لها جبرون من قبل عدد من نشطاء العدالة والتنمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بسبب موقفه المعارض للولاية الثالثة، قال بنكيران "لا أملك المعطيات حول هذا الأمر، وإن كان لابد أن أستمع لمعارضي جبرون أيضا، لكن لا يمكن أن أتحول إلى دركي يراقب ما يدور من نقاشات في الفيسبوك" .

وكان امحمد جبرون، الباحث في الفكر السياسي المعروف بمعارضته لاستمرار بنكيران على رأس الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية للمرة الثالثة على التوالي قد قدم استقالته أمس الإثنين من حزب العدالة والتنمية، حيث كان يشغل منصب عضو ملحق بالكتابة الإقليمية للحزب بطنجة احتجاجا على تعرضه لحملة "تخوين" من قبل عدد من نشطاء المصباح على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عقب ظهوره في برنامج ساعة للإقناع على قناة "ميدي 1تيفي " يوم السبت الماضي وإعلان رفضه للولاية الثالثة لعبد الإله بنكيران، ودعوته إياه إلى التخلي عن هذا الخيار

من جهته، اعتبر محمد خيي، الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بطنجة في اتصال مع "تيلكيل عربي" أن الاستقالة التي قدمها إليه امحمد جبرون غير مقنعة تنظيميا، لكنه أعلن تضامنه معه بسبب ما تعرض له من تخوين على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من قبل نشطاء في الحزب. وقال "إن ما تعرض له الأستاذ جبرون مرفوض، لكنه صدر عن أشخاص، ولم يصدر عن مؤسسات، فليست هناك مؤسسة من مؤسسات العدالة والتنمية اعترضت على أراء جبرون" وكشف خيي أنه بدل مجهودا في إقناع جبرون بالتراجع عن استقالته، لكن دون جدوى، مشيرا إلى أنها ستكون موضوع نقاش في لقاء المكتب المقبل