من خلال سفارتها في المغرب.. فرنسا تنفي تدخّل "الإليزيه" لإلغاء لقاء تلفزيوني مع زعيم "القبايل"

بشرى الردادي

نفت فرنسا، أمس الأربعاء، عن طريق سفارتها في المغرب، الأخبار التي راجت حول ضغط قصر "الإليزيه" على القناة الإخبارية الفرنسية "CNEWS"، لإلغاء مرور تلفزيوني مبرمج سلفا مع فرحات مهني، زعيم "الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل"، أو ما يعرف بـ"الماك"، ببرنامج "Face à Rioufol"، يوم 02 أكتوبر الجاري، على الساعة الثامنة و25 دقيقة مساء.

وحسب بلاغ تكذيبي لها، قالت السفارة الفرنسية في المغرب إنها اطلعت على المقالات الصحفية والتعليقات التي تحدثت عن تدخل للسلطات الفرنسية وضغطها على قناة تلفزيونية من أجل منع مرور أحد ضيوف برنامج من برامجها، مؤكدة أنها تنفي نفيا قاطعا كل هذه الاتهامات.

كما أكّدت أن فرنسا تظل ملتزمة بحرية الصحافة وحرية التعبير في جميع أنحاء العالم، مضيفة أن  تعددية وسائل الإعلام، والحق في الإعلام، أو الحصول على المعلومات والقدرة على التعبير عن وجهات النظر النقدية، ضرورية للنقاش الديمقراطي.

وختمت السفارة الفرنسية في المغرب بلاغها التكذيبي بأن الدفاع عن هذه المبادئ، التي تطبقها على نفسها، هو أيضا من أولويات سياستها الخارجية.

يشار إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي عجّت بمقطع فيديو يظهر فيه الصحفي الفرنسي، إيفان ريو فول، مقدّم البرنامج، وهو يقول لفرحات في أحد أروقة القناة، إن قصر "الإليزيه" ربما هو من ضغط على القناة لمنع استضافته، في آخر اللحظات، بعد ترويج كبير لمروره الحصري بها.

من جهتها، لم تقدم قناة "CNEWS" التابعة لمجموعة "Bolloré"، المعروفة بقربها من قصر "الإليزيه" أي تفسير للإلغاء المفاجئ الذي حدث.