لأول مرة.. دفاع الدولة المغربية يطالب بإخراج الزفزافي من سجنه الانفرادي

ناصر الزفزافي
هيئة التحرير

لأول مرة ومنذ انطلاق محاكمة معتقلي حراك الريف، التمس دفاع الدولة المغربية من رئيس الهيئة القضائية التي تنظر في الملف، السهر على ألا يبقى ناصر الزفزافي في الزنزانة الانفرادية.

والتمس المحامي إبراهيم الراشدي عن هيئة دفاع الدولة المغربية المطالبة بالحق المدني في ملف معتقلي حراك الريف، الذي تنظر فيه جنايات البيضاء اليوم الاثنين، من المحكمة أن تتدخل كي لا يبقى الزفزافي في زنزانة اتفرادية بعد أن وضع فيها لمدة 3 أشهر، قائلا إن الدولة المغربية التي طالبت بدرهم رمزي في هذا الملف يهمها أيضا سير المحاكمة وأنه يضم صوته إلى صوت الوكيل العام حتى لا يكون هناك احتقان وتستمر المحاكمة في جو سليم واحترام تام لشروط المحاكمة العادلة.

وكان النقيب عبد الرحيم الجامعي تدخل في محاكمة اليوم مطالبا المحكمة بالتدخل حتى لا يدخل المعتقلون في إضراب جماعي عن الطعام مذكرا المحكمة بملتمسه في جلسة الجمعة الماضي، بعد إعلان اثنين من المعتقلين دخولهما في إضراب مفتوح عن الطعام والماء، وهما محمد الحاكي ونبيل احمجيق" بسبب ما اعتبروه مضايقات وسوء معاملة لهما داخل المؤسسة السجنية عكاشة، ولأسرتيهما خلال زيارتهما، مطالبا بتدخل المحكمة حتى لا يدخل كافة المعتقلين في إضراب عن الطعام خوفا على صحتهم ولما فيه من تحد لأنفسهم وحياتهم وأيضا ما له من  تأثير على السير العادي للمحاكمة.

كما التمس الجامعي تدخل المحكمة كي لا يبقى ناصر الزفزافي في السجن الانفرادي وعزله عن محيطه داخل المؤسسة السجنية لأنه لا يهدد أمنها، كما طالب بتدخل الوكيل العام لوضع حد لهذا القرار.

من جانبه، أكد الوكيل العام أنه سيعلم مدير المؤسسة بقرار المعتقلين بنيتهم الدخول في اضراب عن الطعام جماعيا، وأيضا وضع الزفزافي، وانه سيتدخل عن طريق الحوار للحيلولة دون وقوع الاضراب، ولوضع حد لذلك، اعتبارا لحرص النيابة العامة على احترام الحقوق والواجبات داخل المؤسسة السجنية لكافة المعتقلين، وانطلاقا من حرصها اولا على صحة المعتقلين وحياتهم.

واشار حكيم الوردي ممثل النيابة العامة في معرض رده على ملتمس الدفاع إلى أن الاضراب من شأنه التأثير على صحة المعتقلين والسير العادي للمحاكمة.

وأهاب رئيس الجلسة المستشار علي طرشي متوجها بالكلام للمعتقلين مناشدا إياهم بعدم الدخول في اضراب عن الطعام لكون الوكيل العام أكد أنه سينتقل للمؤسسة السجنية وسيسهر شخصيا على حل الموضوع.

مواضيع ذات صلة